مرحبا بكم في دار القرآن الكريم - تحديث شعبان 1429
 

 

قصبة ابن أحمد المجاهدة

 

 

Old Zawiah

دار القرآن الكريم في حلتها الجديدة

الخير في أمة محمد صلى الله عليه وسلم إلى يوم الدين، من هذا المنطلق انبرى المحسنون أنصار الكتاب والسنة إلى إعادة تشييد دار القرآن الكريم بمرافق عصرية تشمل مسجدا حديثا ومكتبة ومساكن للطلبة وقاعات للدرس والنشاط الفكري  والتربوي والرياضي، فهنيئا لطلبة أشرف العلوم بهذا الإنجاز، وهنيئا لدائرة ابن أحمد بقبائلها الأصيلة وأهل الفضل فيها، وجزى الله المحسنين أصحاب هذه السابقة خير الجزاء، وشكر لهم ولرجال السلطة المحلية الذين كان لتعاونهم الأثر الجليل

 

 

   
     
   
  1- منظر عام للزاوية القرآنية (المسجد والمدرسة والسكن الطلابي)
2- طلبة أحد الفصول الدراسية
  - <المزيــــــد>

 

 

شريط مرئي عن الزاوية القرآنية
الجانب الأثري

   اقرأ في هذا العدد:

 

 توبة الإمام مالك بن دينار
 التوبة وشروطها.
 زواج المسلمة من غير المسلم يهوديا أو نصرنيا أو مشركا حرام
 الزوجة إما بطانة خير للدنيا والآخرة وإما بطانة شر للدنيا والآخرة
 مؤسسة الزوايا لغة واصطلاحا ومنشأ
 أرحامنا أمانة لدينا فَلْيؤَدِّ  كلّ منا أمانته.
 القبائل والزوايا في منطقة بني يزناسن ( بركان ) في الريف بالشمال المغربي.
 المقدمة الجزرية في قواعد التجويد لشمس الدين محمد بن محمد الجزرية.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين

 وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه ومن تبعه بإحسان

- 5 -

قصة توبة الإمام مالك بن دينار

رضي الله عنه

اليقين الراسخ والإرادة القوية واللطف الإلهي سبيل التوبة والتقوى، وطريق الخروج من الظلمات إلى النور، تلك الحكمة من هذه القصة العجيبة الغريبة، قصة توبة الإمام مالك بن دينار رحمه الله تعالى.( وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) التغابن11.  

 

مالك بن دينار: علم العلماء الأبرار معدود في ثقات التابعين ومن أعيان كتبة المصاحف، ولد في أيام ابن عباس وسمع أنس بن مالك فمن بعده، وحدّث عنه وعن الأحنف بن قيس، وسعيد بن جبير، والحسن البصري، ومحمد بن سيرين، والقاسم بن محمد وغيرهم.

 قيل: كان أبوه دينار من سجستان وكنّاه النسائي أبا يحيى وقال: ثقة، وقال ابن المديني: توفى مالك بن دينار سنة ثلاثين ومائة، فرحمه الله رحمةً واسعة.

قال علي بن المديني: ( له نحو من أربعين حديثاً )

وقال سليمان التيمي: ما أدركت أحدا أزهد من مالك بن دينار.

وعن شعبة قال: كان أدم مالك بن دينار في كل سنة بفلسين ملح.

 وقال جعفر بن سليمان: كان ينسخ المصحف في أربعة أشهر، فيدع أجرته عند البقال فيأكله.

يقول مالك بن دينار عن نفسه:

( بدأت حياتي ضائعا سكيراً عاصيا .. أظلم الناس وآكل الحقوق, آكل الربا, أضرب الناس، افعل المظالم، لا توجد معصية إلا وارتكبتها، شديد الفجور يتحاشاني الناس من معصيتي.

في يوم من الأيام اشتقت أن أتزوج ويكون عندي طفلة, فتزوجت وأنجبت طفلة سميتها فاطمة، أحببتها حباً شديدا، وكلما كبرت فاطمة زاد الإيمان في قلبي وقلت المعصية في قلبي، ولربما رأتني فاطمة أمسك كأسا من الخمر فاقتربت مني فأزاحته وهي لم تكمل السنتين .. وكأن الله يجعلها تفعل، ذلك وكلما كبرت فاطمة كلما زاد الإيمان في قلبي .. وكلما اقتربت من الله خطوة كلما ابتعدت شيئا فشيئاً عن المعاصي حتى اكتمل سن فاطمة 3 سنوات, فلما أكملت الـ 3 سنوات ماتت فاطمة, فانقلبت أسوأ مما كنت ولم يكن عندي من الصبر الذي عند المؤمنين ما يقويني على البلاء فعدت أسوأ مما كنت وتلاعب بي الشيطان .... بقية النص

 الافتتاحيات السابقة

 

 copyright 2004 www.zawiah.com جميع الحقوق محفوظة
e-mail : zawiah@zawiah.com